كوكا كولا الشرق الاوسط تتطلع للتصدي لكافة أشكال التحيز حول العالم، بإعلانها بأن التسميات للعلب المعدنية وليست للأشخاص

دبي، الامارات العربية المتحدة 9  يوليو 2015: تأمل شركة كوكا كولا من خلال شهر رمضان لهذا العام أن تعالج التميز المجتمعي، وذلك عبر تعزيز الشعور لدى مجتمعات الشرق الأوسط بالتخلي عن هذه الأحكام المسبقة المرتبطة بالأشخاص. تسعى شركة كوكا كولا من خلال هذه الحملة إلى تشجيع العالم لعدم إطلاق التسميات، بل لفتح قلوبهم ورؤية ما بداخلها. وتعمل كوكا كولا على إزالة العلامات المميزة الخاصة بها في محاولة منها لتقديم عالم خالٍ من المسميات والأحكام المسبقة.

تُدرك كوكا كولا بأن طريقة تفكير الأشخاص وطريقة لباسهم يكون لها تأثير على الطريقة التي ينظر بها الأشخاص الآخرون لهم، حتى قبل أن يتكلموا. في الواقع، عادة ما يتشكل لدينا الانطباع حول الأشخاص الذين نراهم خلال السبع ثوان الأولى. وذلك بناء على جنسية أو مظهر أو ثقافة هذا الشخص. الدعوة موجهة خلال شهر رمضان لجميع فئات المجتمع لرؤية الأشخاص من حولنا بطريقة مختلفة عما هم عليها.

وقد أصدرت شركة كوكا كولا شريط فيديو يوثق تجربة اجتماعية فريدة تسلط الضوء من خلالها على النمطية في المجتمع. ويظهر شريط الفيديو بطريقة مبتكرة حول كيفية قيام كوكا كولا بدعوة ستة أشخاص غرباء عن بعضهم إلى تناول الإفطار في الظلام. هذا الأمر مكن الضيوف من التحدث دون أن يتمكنوا من التحيز إلى أي شخص من الحاضرين بناء على المظهر الجسدي. كما يسمح الفيديو للضيوف والمشاهدين من معرفة كيف تؤثر عليهم الصور النمطية في حياتهم اليومية.

وتعليقاً على هذا الموضوع، تحدث مدير الاتصالات التسويقية المتكاملة لشركة كوكا كولا في الشرق الأوسط اسلام الدسوقي: "إن الصراع من أجل محاربة التحيز هو صراع عالمي مستمر، ونحن فخورون بأن تقوم شركة كوكا كولا الشرق الأوسط خلال شهر رمضان بالمساهمة في محاربة ذلك من خلال تذكير الأشخاص بعدم الحكم مسبقاً على الأشخاص قبل التعرف عليهم جيداً، وحث الجميع على التخلي عن الصور النمطية على أمل أن تنتشر السعادة في المجتمع كاملاً".

كوكا كولا الشرق الأوسط تشجع الجميع على #إفتح_قلبك رمضان هذا العام، والتواصل مع الأصدقاء بشكل يستند إلى اهتمامات هؤلاء الأشخاص وليس نسبة إلى مظهرهم.


انتهى