حصد فيديو حملة "الإفطار في الظلام" لشركة "كوكاكولا"، والذي يحارب العنصرية بشكل جديد، جائزة أخرى هامة تمثلت بالفئة الذهبية من جوائز "سيبر" Sabre العالمية، وهي فعالية عالمية مرموقة تكافئ الأعمال المميزة التي تقوم بإنتاجها وكالات العلاقات العامة في أنحاء العالم. 

كما حاز مقطع الفيديو، الذي جاء كجزء من حملة رمضان لكوكاكولا في الشرق الأوسط لعام 2015،  بجائزة لينكس الإمارات وجائزة ليون الذهبية من قبل مهرجان كان. وتشتمل الحملة على عدد محدود من العبوات باللون الأحمر مع شريط مموج باللون الأبيض ولا تحمل الشعار التجاري لشركة "كوكاكولا". والأحhgHالشريط تم استبدال كلمة "كوكاكولا" بجملة تقول "التسميات هي للعلب وليست للأشخاص."

ويشير مرات أوزغيل، المدير العام لشركة "كوكاكولا" في الشرق الأوسط بالقول: "نحن فخورون وسعداء جداً باختيارنا من بين أفضل 40 عمل من أكثر من 5000 مشاركة في جوائز SABRE في أمريكا الشمالية، وأمريكا اللاتينية، وأوروبا، والشرق الأوسط، وآسيا والمحيط الهادئ."

ويعرض مقطع الفيديو الفائز بالجوائز تجربة اجتماعية تقوم على أخذ سبع ثواني لإعطاء انطباعات عن الناس على أساس مظهرهم.  وتم دعوة م 6 أشخاص مختلفين في الشكل والاهتمامات حول طاولة واحدة لتناول الإفطار في غرفة مظلمة، وطلب منهم التحدث عن أنفسهم. ثم طلب من كل شخص أن يعطي انطباعه عن الأشخاص الذين يجلسون معه دون أن يراهم. 

وعند إنارة الأنوار، تفاجأ المشتركون بأن انطباعاتهم وأحكامهم السابقة كانت خاطئة تماماً. ومن بين الحضور، عضو في فرقة لموسيقى الميتال بدا وكأنه رجل أعمال، وخبير علوم سلوكية شارك في مؤتمرات "تيد" يغطّي وجهه بالوشم، وشخص أجنبي يتحدث العربية بطلاقة مع معرفة كبيرة في الثقافة الإماراتية إلى جانب شخص ممارس لرياضة القفز الحر بالمظلة يجلس على كرسي متحرك.

ويضيف أوزغيل بالقول: "كنا سعداء للغاية أن نرى هذه الحملة وقد وصلت أصداؤها إلى خارج منطقة الشرق الأوسط، وانتشرت في جميع أنحاء العالم. إنني فخور جداً بفريق العمل الذي أظهر قيادة كبيرة في تصميم وإطلاق هذه الحملة."