أصبح الآن بالإمكان سماع صوت الآلات وهي تعمل في أول مصنع تعبئة لشركة "كوكاكولا" في قطر. وافتتح المصنع رسمياً في 10 أكتوبر 2016 في حفل حضره السيد إيريال فينان نائب الرئيس التنفيذي لشركة كوكاكولا ودانا شيل سميث سفيرة الولايات المتحدة في قطر، والسيد سعود المانع نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة المانع، والسيد طارق المانع، المدير المالي لمجموعة المانع ومجموعة من كبار الشخصيات وممثلي وسائل الإعلام، حيث شاركونا الاحتفال بلحظة هامة بالنسبة لنا في شركة "كوكاكولا" وللمجتمع المحلي.

وكجزء من خطتنا طويلة الأمد لدعم المنطقة، سيوفر المصنع المجهز بأحدث التقنيات 300 فرصة عمل باستثمار تصل قيمته إلى 36 مليون دولار أمريكي. ويغطي المصنع مساحة تزيد عن 28,000 متر مربع، ويشتمل على خطوط إنتاج العبوات البلاستيكية PET والتي سيتم استخدامها في تعبئة المشروبات الغازية وغير الغازية.  

وخلال الافتتاح، قال السيد آريال فينان: "لقد اخترنا دولة قطر بسبب موقعها المتميز في المنطقة وكذلك لأنها من بين أسرع الاقتصادات نمواً في العالم. كما أن رؤية قطر 2030 تنسجم مع مهتمنا في إقامة أعمال محلية مستدامة تعتمد على المستهلكين وتركز على العملاء وتدر الأرباح. ويتيح لنا افتتاح هذا المصنع لتصنيع وتوزيع المشروبات في قطر والاستثمار في سكانها وتحقيق فوائد اقتصادية حقيقية فيها".

وأضاف: "نحن نفخر ونعتز بأن نعمل في قطر وسنسعى لكسب ثقة المستهلكين والعملاء والشركاء التجاريين وجميع أصحاب العلاقة في البلاد".

وتم الشروع في أعمال تطوير المصنع الجديد في عام 2014، ليصبح بذلك مصنع التعبئة الـ 26 الذي تفتتحه "كوكاكولا" منذ أن بدأت الشركة العمل في منطقة الشرق الأوسط في عام 1942. هذه الخطوة جاءت كجزء من التزام "كوكاكولا" بصفتها شركة عالمية إلى جانب سياستها بالتركيز المكثف على خدمة المجتمع. وفي سبتمبر من عام 2016، نظمت "كوكاكولا" فعاليّة "اروِ عطشك" التي تقيمها للمرة الأولى في قطر، حيث قمنا بتوزيع مشروبات مرطبة على العمال الذين يعملون في المناطق المكشوفة خلال فصل الصيف. وإذا ما أردنا أن نتحدث من منظور الأعمال، فإن دولة قطر هي إحدى المراكز الهامة في المنطقة للفرص الاستثمارية في الوقت الذي تواصل فيه الدولة مسيرة الازدهار.