يشكل السعي لتعبئة المجتمعات المحلية حول القضايا البيئية تحدياً في جميع أنحاء العالم. وتساعد جماعة المشكّلين العالمية، وهي مبادرة أطلقها المنتدى الاقتصادي العالمي، على إشراك القادة الشباب لإحداث تغيير إيجابي واستخدام أساليب مبتكرة لمعالجة القضايا الاجتماعية الخطيرة في محاور قائمة في المدن في جميع أنحاء العالم. وتعد شركة كوكاكولا هي شريكاً مؤسساً لمجتمع المطوريين العالميين.

ونقدم هنا العديد من مبادرات المشكّل العالمي الملهمة لتسليط الضوء على بعض الأعمال البيئية المبتكرة التي يتم القيام بها. وقد تنافست هذه المشاريع في تحدي "منحة كوكا كولا لرسم مستقبل أفضل"، وهي مسابقة تستهدف مجتمع المطوريين العالميين وتمحهم فرصة الحصول على تمويل سريع لدعم المشاريع المتميزة.

كاباديوالا كونيكت "للتواصل": مبادرة تتمحور حول إعادة التدوير في المدن

 

تاجر خردة أمام محله في شيناي، الهند                                                                            

يوجد في المدن الهندية نظام بيئي غير رسمي للنفايات يتكون من جامعي الخردة (كاباديوالا)، والمشترين المتجولين (راديوالاس) وجامعي النفايات، والذين يقومون بجمع وبيع المواد القابلة للتدوير. لقد تم إطلاق كاباديوالا كونيكت "للتواصل" عام ٢٠١٤ من قبل محور تشيناي في الهند، وهي عبارة مشروع ريادي اجتماعي ناشئ مكرس لمساعدة المجتمعات المحلية في معالجة نفاياتها القابلة لإعادة التدوير وغير القابلة للتدوير بشكل مسؤول. وهم يقومون بذلك من خلال التركيز على شبكة إعادة التدوير غير الرسمية هذه والعمل ليس فقط لإضفاء الشرعية عليها – بل ولتطويرها من أجل جميع العاملين والمعنيين بها.

ويوضح سيدهارن هاند، مؤسس كاباديوالا كونيكت "للتواصل" وقيادي أبحاث فيها وهو أيضا عضو في جماعة المشكّلين العالمية  من محور تشيناي "كل يوم،يولد تشيناي حوالي ٤٥٠٠ طن من النفايات التي تلقى في المكبات، ومن المتوقع أن تزيد هذه الإحصائية باطراد على مر السنين. ويقدم قطاع النفايات غير الرسمي خدمة أساسية عن طريق إبقاء النفايات بعيداً عن المكب وذلك ليتم إعادة تدويرها."

هذا ما تفعله المجموعة، كما يوضح هاند، من خلال القيام بحملات تهدف إلى إضفاء الشرعية على المجتمع النفايات غير الرسمي والإشادة بمساهمتهم في تدبير النفايات. ونهدف من ثم إلى إيجاد طرق من خلال التكنولوجيا لإرسال المزيد من المواد القابلة وغير القابلة لإعادة التدوير إلى الشبكة المحلية من تجار الخردة  وزيادة إراداتهم، وتتبع كمية المواد التي يتم إعادة تدويرها على مستوى الحي. في نهاية المطاف، تأمل كاباديوالا كونيكت "للتواصل" أن تحدد كيف يمكن لهذا النظام البيئي غير الرسمي للنفايات التواصل مع الطرق الأكثر رسمية التي تتبعها مدنٌ هندية لمعالجة نفاياتها. كما يريدون وضع تصميمٍ جماعي يأتي ببحثٍ ومبادرةٍ لتطويع المواد التي توجد عادة في النظام البيئي غير الرسمي للنفايات لأغراض أخرى ولتحويل هذه النفايات إلى منتجات أو مواد ذات قيمة.

الجهود التي بذلت مؤخراً:أطلقت المجموعة في شهر نيسان ٢٠١٥حملة على انستغرام باسم #InvisibleRecyclers تهدف إلى جعل شبكات النفايات غير الرسمية أكثر وضوحاً للعموم. قام فريق من المتطوعين بأخذ ٣٥٠ صورة لعمال النفايات غير الرسميين هؤلاء وتحميلهم على انستغرام وموقع  كاباديوالا كونيكت "للتواصل" من أجل إنشاء أرشيف بصري للعمل الذي يقومون به والحصول على فكرة عن كيفية عملهم. ويسعى المتطوعون إلى نقل هذه الحملة إلى مدنٍ أخرى في الهند آملين نقلها إلى جميع أنحاء العالم.

لمزيد من المعلومات زر موقع كاباديوالا كونيكت "للتواصل".

عمل محور "المطورين العالميين  في بورت لويس" مع طلاب "فصل عند البحر" على برنامج تنظيف البحر والتعليم في المحيط.

#SeeingBlue "#رؤيةالأزرق": إلقاء الضوء على حالة المحيط

وهي حملة أطلقت في عام ٢٠١٤ في دولة موريشيوس كمشروع مشترك بين محور مدينة بورت لويس ومحور شباب الدول الجزرية الصغيرة النامية  (SIDS) للمحيطين الأطلسي والهندي وبحري المتوسط وجنوب الصين (AIMS) (سياه-(SYAH)(وتهدف الحملة إلى زيادة الوعي حول موضوع سلامة المحيط، وخلق حوارٍ حول هذه القضايا، وإشعال مبادرات بشأن المحيطات، بما في ذلك التعامل مع المخلفات البحرية.

بدأت حملة  #SeeingBlue "#رؤيةالأزرق" كمنافسة على المستوى الوطني لشباب دولة موريشيوس بدعم من لجنة المحيط الهندي (IOC)،ومؤسسة ENL ومنظمة رييف (REEF) للحفاظ على النظام البيئي في البحار. وطُلب من المتسابقين في المنافسة الإجابة على السؤال التالي: "كيف أؤثر على المحيط، وكيف يؤثر المحيط علي؟" وذلك عن طريق تقديم مدخلات بأي شكل يرغبون به. وجاء ردهم على شكل فنٍ ومقالاتٍ وقصصٍ قصيرة وفيديوهات وحتى أغنية. وتلقى كلٌ من الفائزين العشرة  مقدمات مجانية في مجال الغوص، وزيارة تعليمية إلى مختبر نوتيكاز البحري، كما كانوا جزءاً من الصف الأول من برنامج أبطال المحيط الشباب.

وقد شملت المشاريع الأخرى حشد أكثر من ٧٠ طالباً من برنامج فصل دراسي حول البحر في حدث مدته يوم يهدف إلى تنظيف الشاطئ والتعلم عنه. كما قاموا بورشة عمل مجتمعية بعنوان "المحيطات: جواز سفرنا إلى المستقبل". والتي ركزت على إعطاء الناس الذين يكسبون عيشهم من المحيط مقعداً على طاولة النقاش. وقد تم استكملها من خلال إجراء مناقشة فردية مع الصيادين في قرية مابورج في دولة موريشيوس للتعرف مباشرة على التحديات والانتصارات اليومية للناس الذين يعتاشون من البحر، ولجمع رؤىً من مجتمع الصيادين.

الجهود التي بذلت مؤخراً: لقد كان خلق منصة لتمكين مجتمع الصيادين في الجزيرة من التواصل مباشرة مع السلطات المختصة وغيرهم من المساهمين الرئيسيين واحد من أهم نتائج ورشة العمل على المحيطات. وقد خلق هذا البرنامج، على المستوى الفردي، تقارب أكبر من المحيطات للشباب المشاركين في البرنامج، حيث تم تعريفهم على أنشطة استكشاف المحيطات مثل الغوص. وتشتمل مشاريع عام ٢٠١٥ على المسابقة الوطنية الثانية للشباب – والتي ستمتد هذه المرة إلى جزر الجوار مثل جزر السيشيلس- وتهدف إلى زيادة التعبئة بين الشباب.

لمزيد من المعلومات زر موقع #SeeingBlue.

تساعد هذه الزراعات في تصفية المياه المنزلية لإعادة استخدامها في غوا.

G2H20 "المياه الرمادية لتنظيف المياه ": نساعد الناس على حفظ وإعادة استخدام المياه

يهدف برنامج G2H20 إلى معالجة تلوث المياه الجوفية عن طريق إعطاء المياه الرمادية - وهي المياه التي تم استخدامها قليلاً في المغاسل والاستحمام - حياة ثانية. "يمكن إعادة استخدام المياه الرمادية إما لتغذية حديقة المطبخ أو لمجرد إعادة استخدامها لأغراض ثانوية مثل التنظيف الزراعة"، كما يوضح تالولاه دي سيلفا، الوصي المؤسس لمحور بانجيم من مجتمع المطورين العالميين في مدينة غوا في الهند.

G2H20 والتي تعني "المياه الرمادية لتنظيف المياه" هو برنامج يعلم الناس كيفية تطهير المياه باستخدام سلسلة من أحواض النباتات الضحلة لتصفية المياه من أجل إعادة استخدامها.

"لقد أنطلقنا في عدد من المنازل خاصة منذ أكثر من سنة"، يقول دي سيلفا،" قاصدين تعليم الناس الحفاظ على المياه، فضلاً عن استخدام مياه الصرف الصحي كمورد لزراعة المحاصيل الغذائية. إن غوا مدينة ساحلية تشكل السياحة فيها العامل الاقتصادي. لكن على مدى السنوات ال ٤٠ الماضية نمى الحزام الساحلي نتيجة بناء العديد من الفنادق الصغيرة والكبيرة من كونه شاطئاً بكراً إلى شاطئٍ مزدحم،وملوثٍ ومشبعٌ بالعديد من المشاكل مثل القمامة وتلوث المياه الجوفية وتلوث آبار المياه العذبة بمياه الصرف الصحي. ونحن نؤمن بأنه يمكننا تمكين المجتمعات المحلية لاتخاذ الإجراءات اللازمة والتأثير على المجتمع بأكثر الطريق إيجابية."

الجهود التي بذلت مؤخراً:  يروج برنامج G2H20 عملية التصفية هذه بين طلاب المدارس، والمعلمين، المواطنين العاديين والمؤسسات. "كان لتعريف الطلاب وأعضاءٍ من المجتمع كيفية عمل هذا النظام الأكبر"، يوضح دي سيلفا. "فعندما تمكنوا من فهم كيف ان هذه الفوائد ذات المدى الطويل لن تخفف من قضايا تلوث المياه المحلية فقط  بل أيضاً تملك تأثيراً أكبر على الاستدامة، أصبح هناك فهم أفضل دفع بالطلاب والمعلمين على حدٍ سواء للهروع إلينا للمساعدة في التخطيط لاقامة منطقة مركزية لنظام المياه الرمادية في مدرستهم أو كليتهم."

لمزيد من المعلومات زر موقع  محور باجيم للمطورين العالميين Global Shapers Pajim Hub website.

يمكنك أيضا متابعة عمل مجتمع المطوريين العالميين على تويتر أو بزيارة الموقع www.globalshapers.org.