بفضل مؤسسة كوكاكولا، قد أطلقت الشبكة الدولية <إي-أي-أن> وهي الشبكة الكبرى لمكافحة البدانة على الصعيد العالمي مشروعاً مميزا لمواجهة البدانة عند الأطفال والمراهقين في أوروبا. هذا وقد أعلنت <إي-أي-أن> بداية مشروع يُطلق عليه مشروع  "أوبن" (OPEN) بتداءً من شهر مايو خلال افتتاح المؤتمر الأروبي الذي انعقد لثلاثة أيام في مدينة  صوفيا عاصمة بلغاريا.

يعدّ واحد من ثلاثة أطفال أروبيين بدينين ونظراً لذلك سيموّل مشروع <أوبن> ١١ مبادرةً جماعية أهلية خلال السنوات الثلاث المقبلة لتخفيف الآثار السلبية للبدانة عند الأطفال والمراهقين استفادةً من منحة من مؤسسة كوكاكولا تبلغ قيمتها ١١ مليون دولار أمريكي. ويطمح هذا المشروع في أن يؤثر في ٣‪.٩ مليون شخص عبر حدود ١٦ بلداً في أروبا بما فيها ٩٧٥ ألف طفل من أجل التشجيع على المعيشة النشيطة الصحية وإثباتها عند الشعب.

ان الشبكة <إي-أي-أن> البحثية هي منظمة غير حكومية على المستوى الدولي ولها تاريخ في الوقاية من البدانة بدعمها أنشطة المبادرات الجماعية الأهلية. أصبحت شركة كوكاكولا الشريك الممول الأول ل <إي-أى-أن> سنة ٢٠١١ راغبة في تمديد هدف هذه المنظمة العالمية لتخفيض مستويات البدانة عند الأطفال والمراهقين وتخفيف المخاطر المتعلقه بها وذلك عن طريق المبادرات الواسعة النطاق التي تضم دروس تعليم الطبخ وبرامج الزراعات الصغيرة.

قال جيمس كوينسي وهو رئيس المجموعة الأروبية في شركة كوكاكولا: "يسعدنا أن نكون داعمين لمشروع <أوبن> لمساعدة

الملايين من الأروبيين في أن يعيشوا حياة صحية  وأكثر نشاطاً. قد وضحت شبكة <إي-أي-أن> العالمية كيف أن منهجها في تخفيف معدلات البدانة عند الاطفال يحقق نجاحاً واضحاً، ونرى مشروع أن <أوبن> خطوةً مهمة في هذه المشاريع الارتيادية التي تجمع المجتمع والحكومات والشركات في هدف مشترك وهو مكافحة البدانة. أؤمن انه ومن خلال هذه الشراكة سوف نحقق تغيير كبير."

إن نموذج EPODE يبين تطبيقا عمليا لمعالجة جانبَي معادلة الطاقة الموازنة، حيث يعالج التغذية والنشاط بطريقة منسقة، حيث يعتمد النموذج على مناهج العلوم التي اقرتها الهيئات الدولية في كل انحاء العالم بما في ذلك منظمة الصحة العالمية والمفوضية الاوروبيبة اضافتا الى خبراء الصحة والتغذية, كمان تحفز الشركاء المؤثرين على اسلوب حياة العائلات, متضمنتا القطاع الخاص. نتيجةً لكل هذه الجهود المبذولة قد خفضت نسبة البدانة عند الأطفال والمراهيقين  بنسبة 10٪ في مشاريع المدن النموذجية في فرنسا و٢٢٪ في بلجيكا.

قال جان-ميكل بوريس وهو مدير شبكة <إي-أي-أن> بأروبا والأمين العام لها أيضاً: "نؤمن  في <إي-أي-أن> أن أقوى الوسائل لمكافحة البدانة عند الأطفال هو النهج الاجتماعي، تحويل جميع الشركاء من القطاع العام الى القطاع الخاص ومن ممثلين سياسيين الى عناصر فاعلة على في الميدان. ولهذا السبب فقد علمنا خلال ال20 عام الماضية على جمع كل القطاعات سويا لابتكار وتنفيد برامج ومبادرات محلية تحدث تحولا حقيقيا للعائلات. يسعدنا جدا انه  بقدرتنا مساندة مشروع <أوبن> لمساعدة  مئات الآلاف من الأطفال الجدد حتى يعيشوا حياة صحية نشيطة بمطلع سنة ٢٠١٦."

سيتعامل مشروع <أوبن> خلال السنوات الثلاث المقبلة  مع مبادرات واقعة في بلجيكا وقربص واستونيا والمانيا والمجر وايطاليا والسويد وفرنسا واليونان ومالطا وهولندا وبولندا والبرتغال ورومانيا وسلوفاكيا واسبانيا.

و قال ووتار وَيرمولن وهو مدير قسم التوازن الصحي في لجنة النشاط السياسي لكوكاكولا أوروبا: "عقد الشراكة مع <إي-أي-أن> واحد من عدة القرارات التي تتخذها شركتنا لترويج الطاقة المتوازنة." وقال مضيفاً إن "التعامل مع <إي-أي-أن> شراكة استراتيجية وطويلة الأمل ستكون مختبراً أساسياً ضمن خططنا الأستراتيجية في مجال الصحة والعافية. بالطبع نرغب في أن نساعد في التوعية بأهمية هذه المنهجية التي تظهر نتائج لا يستهان بها في تخفيض نسبة البدانة عند الأطفال والمراهقين لزيادة عدد الشركاء في هذا النجاح. وبالإضافة إلى ذلك نطمح في أن نعاون <إي-أي-أن> على تمديد نفوذها عبر أروبا عن طريق إنشاء البرامج الجديدة وتنمية المبادرات الحالية."

ما هي EPODE ؟

تُعد شبكة <إي-أي-أن> أكبر شبكة للوقاية من البدانة في العالم وهي تتكون من أكثر من ٣٠ عضواً في ٢٥ بلداً وتنشط في الوقت الراهن الشبكة في ١٣ بلداً أروبياً. تهدف شبكة <إي-أي-أن> إلى الوقاية من البدانة بواسطة تنفيذ البرامج التي توفر للأولاد وسائل بسيطة لاستمتاع بالطعام الصحية والألعاب التنشيطية, مستندةً إلى منهاج إيجابي مجرد من وصف بعض المأكولات والمشروبات بالسوء أو تقبيح الثقافات والمستويات الاجتماعية أو أنواع الأجسام المختلفة.

 كما تروّج شبكة <إي-أي-أن> النظام الغذائي الموازي المتنوّع من خلال تشجيع الأولاد وعائلاتهم على القيام بمزيد من الرياضة والأنشطة بشكل منظم.

تواجه EPODE الأسباب المعقدة لظاهرة البدانة من خلال أربع طرق أولها الشراكة العمومية والخاصة وثانياً الالتزام والدعم السياسي وثالثاً استخدام تقنيات التسويق عبر الشبكات الاجتماعية الالكترونية ورابعاً التقييم المتوالي للبرامج.

ان طريقتها هو تقدير احتياجات كل مجتمع في كل بلد أو منطقة, حيث تعمل EPODE على تعزيز المشاركة على عدة مستويات ومختلف الشركاء بمافي ذلك الوزارات والمجاميع الصحية والمنظمات غير الحكومية والشركاء من القطاع الخاص.حيث يعمل المنسق المحلي لمشروع  EPODEمع  كل أفراد المجتمع المحلي من أجل تنفيذ المبادرات التي تعود بالنفع على المجتمع ككل.

الحقائق الأساسية

  •  ساهمت منهجية <إي-أي-أن> في تخفيض نسبة البدانة عند الاطفال 10٪ في المدن النموذجية في  فرنسا بنسبة ٢٢٪ في بلجيكا.
  • خلال الثلاث سنوات القادمة سوف تستثمر شركة كوكاكولا لتعزيز ١١ مبادراً جماعياً أهلياً ولتوصل  شبكة <إي-أي-أن>  الى ١٦ بلداً.
  • المنحة الأخيرة سوف تساعد على توفير حياة صحية ومتوازنة ل 3,5 مليون نسمة في كل أنحاء اوروبا في عام 2016.
  • يتكون  مشروع <أوبن> من المباردات المحلية التالية: <فيسانو> ببلجيكا و<سي سي أف أل> بفرنسا و<أس إي تي أس> برومانيا و<جَي أو جِي جِي> بهولندا و<بَيدياتروفي> باليونان و<أي-أل-إي لترويج الصحة بمرديد> باسبانيا و<مونسي> ببرتغال و<سبورتتوب> بسلوفاكيا و<كيب فيت!> ببولونيا و<مديرية ترويج الصحة والوقاية الصحية> بمالطا و<إدافيكس> في شتى البلدان الأروبية.