يسر شركة كوكاكولا أن تعلن عن استحواذها على سلسلة مقاهي كوستا العالمية، في صفقة تبلغ قيمتها 5.1 مليار دولار، وتتماشى هذه الصفقة مع استراتيجية تنويع منتجات كوكاكولا حيث تتطور لتصبح شركة مشروبات كاملة تلبي تفضيلات المستهلكين المتغيرة.

وسيوفر استحواذ كوكاكولا على كوستا من الشركة الأم "ويتبريد"، منصة قوية للقهوة عبر فروع «كوستا» الممتدة في أجزاء واسعة من منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا والمحيط الهادئ وأفريقيا، مع إمكانية التوسع الإضافي. كما تشمل صفقة الاستحواذ على كوستا إضافة علامة تجارية رائدة في مجال جديد، وبما يقرب من 4000 منفذ للبيع مع موظفين على أعلى مستوى من التدريب، وباع طويل في مجال صناعة القهوة، وسجل حافل من الخبرات وإمكانات وقدرات عالمية.

وستضيف عملية الاستحواذ المتوقعة لشركة كوكاكولا منصة قابلة للتطوير تتميز بالخبرة الفنية في مجال سريع النمو. وتصنف كوستا كشركة رائدة في صناعة القهوة في المملكة المتحدة ولديها بصمة متنامية في الصين، من ضمن العديد من الأسواق الأخرى. وتتمتع كوستا بحضور قوي مع كوستا إكسبرس، التي تقدم قهوة عالية الجودة في مجموعة متنوعة من المواقع خلال التنقل، بما في ذلك محطات الوقود ودور السينما ومراكز السفر. وستحظى كوستا، بأشكالها مختلفة، بإمكانية التوسع مع العملاء عبر نظام كوكاكولا.

وستسهم عملية الاستحواذ في توسيع مجموعة منتجات كوكاكولا من القهوة الحالية بإضافة علامة تجارية رائدة أخرى. وتضم المحفظة بالفعل العلامة التجارية الرائدة جورجيا في السوق اليابانية، بالإضافة إلى منتجات القهوة في العديد من البلدان الأخرى.

كما تمد كوستا أيضاً شركة كوكاكولا بخبرة كبيرة عبر سلسلة توريد القهوة، بما في ذلك التوريد والبيع والتوزيع، ما يسهم في تعزيز القدرات الحالية داخل نظام كوكاكولا.

قال جيمس كوينسي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة كوكاكولا: "يمنح الاستحواذ على كوستا لشركة كوكاكولا قدرات وخبرات جديدة في مجال القهوة، كما يمكن لنظامنا أن يخلق فرصاً لتنمية علامة كوستا التجارية في جميع أنحاء العالم".

وأضاف: " يعد مجال المشروبات الساخنة أحد الأجزاء القليلة المتبقية من خدمات المشروبات التي لا تملك كوكاكولا بها علامة تجارية عالمية، وستتيح لنا كوستا دخول هذه السوق من خلال منصة قوية للقهوة".

وتعتبر القهوة جزءاً هاماً ومتنامياً من أعمال المشروبات العالمية. وعلى مستوى العالم، لا تزال القهوة سوقاً مجزأة إلى حد كبير، ولا توجد شركة واحدة تعمل عبر جميع الأشكال على أساس عالمي.

وقال دومينيك بول المدير التنفيذي لشركة كوستا: "أنا وفريق كوستا متحمسون جداً للانضمام إلى شركة كوكاكولا، فشركة كوستا تتمتع بزملاء ملتزمين وشغوفين، ولديها سجل حافل وإمكانيات عالمية هائلة، وأعتقد أن انضمامنا إلى نظام كوكاكولا سيمكننا من تنمية الأعمال بشكل أكبر وأسرع. أود أن أقول شكراً جزيلاً لعملائنا ولجميع العاملين في فريق كوستا الذين ساعدونا في الوصول بشركتنا إلى هذه المكانة، وأتطلع إلى الفصل المقبل في رحلة كوستا لإلهام العالم إلى حب القهوة الرائعة".

 

 

- انتهى -